أنا مثقف الأهواز
خانه » قسم الکاتب الأهوازي » علی عبدالحسین

علی عبدالحسین

غاياتُ حُبكِ…/علي عبدالحسين

اُحبكِ بمجدٍ يُريحني عذاباتِ صغائر الحياة. فاَنتِ لستِ من جنسِ الخشونةِ المعيشيةِ. اُحبكِ رفاهيةَ الإنسان الاهوازي في نعيم الارضِ. فليس للحرمان رحمةٌ، ولا نعمة ولا فضل. في حرماننا الاهوازي يصبحُ الحبُ، هذا الكائن السماوي، مظلوماً، مقهوراً، مسحوقاً تحت اقدام اللاحبِ المتوحشة. لا اُريدُ لكِ حبيبتي حياةً بلا مجدٍ، Post Views: ... ادامه مطلب »

العرُوبة الأهوازية/علي عبدالحسين

كل أهوازي ومنذُ ولادتهِ ليوم موتهِ يتعرض للتفريس المُمنهج المكثّف بشكل رسمي وتلقائي ومتعمد..وكل الاشكال والانواع. منذُ ما نفتح بصائرنا للحياة يُرادُ منا وبكل نحوٍ ووسيلة، أن لا نكون غير فُرسٍ متعصبين للقومية الفارسية. التلفاز والمذياع والصحف والمدرسة والمُدرس والكتب العلمية والقصصية والادبية والتاريخية والدينية … Post Views: 186 ادامه مطلب »

الاُمتان؛ العربية والإسلامية /علي عبدالحسين

1-إنّ الامة الاسلامية واقعٌ وحقيقة تمتد جذورها في التاريخ الحضاري البشري بحيث لا يمكن نكرانها ولا تجاهلها. للاُمة الإسلامية مقومات واضحة ومحكمة وهي مأخوذة ومتبلورة بالدين الاسلامي واصوله وتاريخه ورموزه..الخ. واذا ما نظرنا لسابق ايام الامة الاسلامية نجد اياما تسطع بالمجد والعلم والحضارة، لكن اليوم ليس حال هذه الامة بخير، ... ادامه مطلب »

النشاط الثقافي/علي عبدالحسين

الفكرة هي الانسان. الانسان كائن الفكر. ثم تبلورت الفكرة كلمةً، والكلمة صارت ثقافة. الثقافة سجل الحياة، قوانين العيش. الثقافة تعاليم الحياة جميعاً. نحنُ نطبق الثقافة بدءً من انفسنا ثم الى الآخر، فاذا كانت تعاليمنا صائبة صحيحة ستكون حياتنا النفسية الداخلية ناحجة. ولكن في حال عدم صحة ثقافتنا ستكون حياتنا الذاتية ... ادامه مطلب »

لماذا تصبحين سطوري؟/علي عبدالحسين

اكتبكِ لاُحارب بكِ. اكتبكِ لأخوض معركةَ الموتِ التي تثقلُ على صدري منذُ ما دخلتُ الحياة. حبيبتي… تصيرين رصاصاتٍ من حديدٍ ومن نارٍ ارميكِ بوجهِ الموتِ الذي يطلقُ كل عيارتهِ بصدر قلبي. اُحاربُ بكِ بكلماتٍ هي انتِ تنبعُ من بحيرةِ روحي وتصبح قوية على سطح اليوميات التي اعيشها بين الطين والحر ... ادامه مطلب »

عشقتكِ نخلةً اهوازيةً/علي عبدالحسين

في حديقةٍ عامةٍ بمدينةِ الأهواز، على ضفافِ كارون، باسقةٌ انتِ، ترتوين من جدولٍ اسمنتي. يهبُ النسيمُ وتتراقصُ الاعشابُ في خريفِ عمري وعمركِ. اسندُ ظهري على ظهركِ واجلسُ لأبدأ بهوايةِ المطالعةِ، لقد اتعبتني الايام ركضاً خلفها وهي جوفاء، وانتِ كنتِ الاصل والمغزي لكنني عشتُ الضلالة عنكِ. تحت ظل سعفكِ الوارف افتح ... ادامه مطلب »

الجيل الاهوازي الذي أتمناه/علي عبدالحسين

نحنُ انا ومن جايلني سناً وثقافتةً، جيلٌ لم يقدم نفعاً لا لنفسهِ ولا لشعبه ووطنه. جيلٌ عاشَ الضياع بالهوية والاهداف الى حدٍ بعيدٍ، على الرغم من اننا افضل مِن حيث الوعي والثقافة، من اجيالٍ سبقتنا. Post Views: 160 ادامه مطلب »

الايدلوجية/علی عبدالحسین

الآيدلوجية هي أن نضع للحقيقة إطاراً ما ونحشرها فيهِ ثم نعتقد ونطلب من الآخرين أن يعتقدوا بأن هذا الاطار هو الحقيقة عينها. إن الادلجة تبتر الحقيقة او تشووهها وان طال الامد على ادلجة حقيقة ما فيؤدي الى ضياع تلك الحقيقة. إن الادلجة تتم على شتى الاصعدة والمستويات ،فهناك من يؤدلج الدينَ وهناك من يؤدلج ... ادامه مطلب »