أنا مثقف الأهواز
خانه » قسم الکاتب الأهوازي » حکیم الحویزي

حکیم الحویزي

الرصيف المخيف!/حكيم الحويـــزي

يا أمّاه… هذا الرصيفُ مُخيف فيهِ تبعثرت أمالي مثل أوراق الخريـــف كانت أعظم أمنيتي أن آتيكم بكسرة رغيف Post Views: 2,936 ادامه مطلب »

تجار المشاعر/حكيم الحويزي

ذات يومٍ ، ذهب (شاعرنا التاجر)! الى كوخ ساحرٍ وخـاطبه ماذا أفعل لقلمي العاقر؟! لا ينجب شعرا كلّما راود الدفاتر يا حضرة الساحر إنني أبيع القصائد Post Views: 3,214 ادامه مطلب »

في ضيافة أبي نؤاس/حكيم الحويزي

البارحة كنت في،ضيافة أبي نؤاس دخلت ،مضيفه المغمور ، بالإحساس كان ابي معتوق منزويا في الديوان حزينا كئيبا كالأمير الذي فقد ولايته و هبط،صيته بين الناس و بجواره اوراق منكمشة منتثرة. Post Views: 5,035 ادامه مطلب »

حینما یصبح المعتقد آلة فتّاكة/حكيم الحويزي

في الأيام القليلة الماضية رأينا عجب العجاب من الإضطهاد والقتل والتَنكيل والحرق الجماعيّ في مسلميّ الروهنجيا العُزّل حيث يسومُونَهم سوء العذاب ،مما يشيب لمصابهم الرأس وتُدمى القلوب ويتألم الوجدان البشري ،وسط صمت مريب من الحكومات الإسلامية Post Views: 15,692 ادامه مطلب »

ضاد/حكيم الحويزي

منذطفولتي مغرمٌ بالحرية كنت امزق القماط لأن فيه نكهة العبودية كنت بصحبة الرفاق نمرح في الزقاق Post Views: 257 ادامه مطلب »

ﻛَﻢْ ﻛُﻨَّﺎ ﺳُﻌَﺪَﺍﺀَ /حكيــم الحويزي

ﻛَﻢْ ﻛُﻨَّﺎ ﺳُﻌَﺪَﺍﺀَ ﻧَﻄِﻴﺮُ ﻓَﺮَﺣًﺎ ﻭَ ﻧَﺬُﻭﺏُ ﻣَﺮَﺣًﺎ ﺑِﺴَﻤَﺎﻉِ ﺇِﻳﻘَﺎﻉِ ﻫُﺒُﻮﻁ ِﺍﻟﻨَّﺒْﻖِ ﻣِﻦْ ﺍﻟﺴِّﺪْﺭَﺓِ، ﻓَﻮْﻕَ ﺍﻟﺜَّﺮَﻯ، ﻣَﺎ ﺃُﻃَﻴِّﺒُﻪُ ﻣِﻦْ ثمَرٍ ﻭَ ﻣَﺎ ﺃَﺣْﻠَﺎﻩ… Post Views: 221 ادامه مطلب »

تذكرة الدخول الى الجنة !/حكيم الحويزي

وهناً على وهن وعذاباً فوق عذاب وسكرةً بعد سكرة… بعد ليالٍ سود جاء المولود قُطِع الحبل السري ولا زال الرضيع متعلِّقاً بأمّه… في الشهر الأخير كانت تراقب الهلال الذي، كان يضخم كل ليلة ويزداد حجمه مثل جوفها! Post Views: 236 ادامه مطلب »

الجنة تحت اقدام الامّهات/حكيم الحویزي

هممت أن اکتب مقولةً في مدحکِ يا ٱمّــي فأخذتُ ورقة وقلم ،بحثتُ عن عنوان يليق بكِ ،فلم أجد! تمرّدت و هربت من ساحة ذهني جيوش الحروف و المدح والتمجيد وتحطّمت ثغور البلاغة و وبدأت ترجف الاوصاف والمعاني كَخوف وارتجاف السجين وهو يُساق الى حبل المشنقة! Post Views: 226 ادامه مطلب »

قصه قصیره: صمت النجوم/حکیم الحویزی

الساحة الخارجية للمحكمة مليئة بالحشود ،همهمة الحاضرين تشبه ضجيج امواج البحر حينما ترتدم بالصخور، دخلت “أمل” الفتاة الحسناء الذات تسعة عشر ربيع ، المحكمة وشقّت لها طریقا بین الحشود مع والدتها ،حتی وصلت الی مكتب القاضي ،إنّها قد اتخذت قرارها في الانفصال عن زوجها الذي حوّل حياتها الی جحيم وحطّم ... ادامه مطلب »

فلسفة الفقراء/حكيم الحويزي

رأيتهم يحتجزون ذريتهم خشية الجوع في أصلابهم المحنیة من اعباء الحياة ، ! حتى ارحام النساء رفضت منحهم اللجوء ! أراهم کل یوم یغمسون کسرات الخبز بالدموع ! Post Views: 248 ادامه مطلب »

طاحـــــونة الريح/حکیم الحویزی

العواصف وقود الطاحونة، تلتهم وجبات الرياح حتى تدور و تطحن حبات القمح، لا ادري ادعو اللّه ليشتد الريح حتى يشتد دوران الطاحونة أم اسئل ربي ان يسكن العواصف حتّى لا تتفت ثيابي البائدة الممزقة ! لا زالت الطاحونة تدور وتَطحن للناس وتمنحهم من الدقيق، أكياس … Post Views: 260 ادامه مطلب »

کاد ألمعلم أن یکون قاتلا !/حکیم الحویزی

الساعة الأخيرة كانت حصة درس الرياضة ، ما ان زغْـرَد جرس المدرسة حتى توافدت حشود التلاميذ الى الصف ، كلهم كانوا يحملون في حقائبهم بدلة رياضية أنهم يعشقون هذه الحصّة حقاً ! الا ” كريم” دخل الصف وهو شاحب الوجه مرتعش اليدين جلس في زاوية الصف صامتاً… Post Views: 304 ادامه مطلب »